تصميم تطبيقات الجوال

مستقبل تصميم تطبيقات الجوال

الموبايل

تصميم تطبيقات الجوال يواجه تحديات و تحديثات جديدة مع مرور كل يوم؛ الخيارات تتفرع و المستخدمين يزدادون تطلباً. مما لا شك فيه أن التطبيقات ستبقى متواجدة لبعض الوقت و هذا ما يزيد الضغط على المصممين لتطوير إنتاجاتهم حتى يضمنوا حصتهم من سوق التطبيقات الذكية. التدوينة تعرض مجموعة من التقنيات الحديثة التي ستؤثر على تصميم تطبيقات الجوال في الفترة القادمة.

1- تصميم تطبيقات الجوال الملائمة لمختلف المنصات و الأجهزة

تصميم تطبيقات الجوال

تطبيقات الجوال موجودة على مختلف المنصات ( آي-أو-إس \ أندرويد \ ويندوز). بالنسبة للتسعير فالغلبة لأندرويد أما بالنسبة للتطبيقات ذات المستوى التقني العالي فأبل تتصدر و من جهة أخرى فنظام تشغيل ويندز لازال يتطور و لكن ليس بالمعدل الكافي.عند ذكر الأجهزة الذكية ما يخطر على البال هو إصدارات آبل على اختلافها و أجهزة أندرويد الأكثر شهرة و هي سامسمونج أو جوجل نكسس و يذكر أن عام 2014 سجل ما يقارب 18000 نوع مختلف من أجهزة أندرويد. تصميم تطبيقات ملائمة لكافة المنصات و الأجهزة و أنظمة التشغيل مهمة صعبة إلا أن الأدوات و أساليب التصميم التي ستساعد على تحقيق ذلك من المتوقع أن تشهد نمواً في المستقبل. يعود ذلك لتطور لغة البرمجة HTML 5 . من المتوقع أن يرتكز تصميم تطبيقات الجوال  في الفترة القادمة على تقديم تطبيقات  مهجنة صالحة للعمل على أي نظام تشغيل و أي جهاز.

2- تطبيقات إنترنت الأشياء

إنترنت الأشياء

إنترنت الأشياء عبارة عن تقنية حديثة تسمح بمراقبة و تتبع الأشياء من حولنا باستخدام تطبيقات الجوال. لم يعد مستقبل تصميم تطبيقات الجوال محصوراً في أجهزة الهواتف و الأجهزة اللوحية الذكية. نحن حالياً نتوجه نحو عصر ربط كل شيء بالتكنلوجيا بالإعتماد على الحوسبة السحابية. بالرغم من أن الجهود الحالية لتوظيف تقنيات إنترنت الأشياء لم تُأتي الثمار المرجوة بعد إلا أنه يتوقع أن تحدث ثورة في المستقبل. التقنيات القابلة للإرتداء مثل أندرويد وير Android Wear و جوجل جلاس Google Glass و ساعات آبل Apple Watches ما هي إلا البداية لتطبيقات إنترنت الأشياء. تظهر نماذج واعدة لتطبيقات إنترنت الأشياء مثل السيارات ذاتية القيادة و الخواتم التي من الممكن أن تتحكم بالأجهزة و الثلاجات التي تقرأ التغريدات من موقع تويتر. مع مرور الوقت ستزداد عدد التطبيقات المعتمدة على مبدأ إنترنت الأشياء. المنافسة بين الأدوات التي توظف مبدأ إنترنت الأشياء سيعتمد على جودة البرنامج المستخدم و القيمة أو الفائدة التي تقدمها هذه الأدوات. منجم الذهب المستقبلي للمصممين سيكون في الإتيان بأفكار و برامج خلاقة لتوظيف إنترنت الأشياء. كشفت إحدى التقارير أن 53% من مطوري التطبيقات الذكية يعملون على مبدأ إنترنت الأشياء كهواية أو كمشروع جانبي.

3- أدوات المطور

تصميم تطبيقات الجوال

يقوم المصممين بتصميم أدوات تصميم لمساعدة غيرهم من المصممين على التصميم!! لا نحاول تضليلك لكن من المتوقع أن يعمل العديد من المصممين على تطوير أدوات و تطبيقات لتسهيل تصميم تطبيقات الجوال على المصممين. من الأدوات التي يتم تطويرها هي تلك التي تساعد على تصميم تطبيقات ملائمة للعمل على مختلف الأجهزة و المنصات. نظراً لارتفاع الطلب على تطبيقات الجوال في الوقت الراهن فمن المتوقع أن تتوفر أدوات تصميم ذات واجهات أكثر سهولة في الاستخدام و تقدم خيارات أكثر تقدماً و تعقيداً.

4- تسارع في إنتاج التصميمات

Rapid Development

هذه النقطة مرتبطة بالنقطة السابقة. تصميم تطبيقات الجوال يبدي توجه نحو إنتاج التطبيقات في وقت قياسي. في كل عام يقدم عالم تصميم تطبيقات الجوال الآلاف من التطبيقات مما يزيد من ضغط الحاجة لإطلاق التطبيقات في أقصر وقت ممكن و بدون أخطاء. الأمر مماثل بالنسبة لأصحاب مجالات الأعمال حيث من المهم أن يحصلوا على تطبيقاتهم الخاصة بأسرع وقت. حالياً تتوفر أدوات برمجة و تصميم متطورة تجعل من مهمة المصممين أمراً يسيراً بالمقارنة مع كمية الجهد المبذول في السنوات المنصرمة. الأفكار الخلاقة يجب أن يتم تنفيذها و إطلاقها في أقل وقت ممكن حتى لا تسد الحاجة السوقية التي تخدمها هذه الفكرة من قبل جهة منافسة.

5- التوجه العالمي

عالم متحد

السعي خلف خدمات المطورين العالمين سيزداد بسبب كثرة الطلب و إرتفاع مستوى الجودة و تدني الأجور التي يعرضها المطورين من بعض البلدان. أشارت إحدى التقارير إلى أن متوسط أجر المطورين في الولايات المتحدة يبلغ 562.50 ريال سعودي بينما لا يتعدى 131.25 ريال سعودي في دول أمريكا الجنوبية و أوروبا الشرقية. قلة التكلفة لا تعني إنخفاض الجودة هنا فقد أثبت المطورين من دول أوروبا الشرقية و أمريكا الجنوبية قدرتهم على تقديم تطبيقات تنم عن مهارات عالية.

على صعيدٍ آخر، من المتوقع أن يشهد مجال تصميم تطبيقات الجوال مساهمة فعالة في تحسين الظروف الإجتماعية و الإقتصادية للبلدان النامية. نظراً للإنتشار الواسع للهواتف الذكية فمن المتوقع أن يؤثر استخدامها على النواحي الإجتماعية و الإقتصادية، مثلاً يتوقع أحد التقارير أن تساهم التطبيقات في استهداف مشكلة الأمية و تحسين التعليم بين السكان في الدول النامية. يُتوقع كذلك أن يرتفع عدد التطبيقات الموجة لتحسين أسلوب الحياة و حل المشاكل التي تواجه سكان هذه المناطق.

 6- التطبيقات المؤسسية

تطبيقات مؤسسية

أكبر فرص الربح المتوقعة من العمل في مجال تصميم تطبيقات الجوال ستأتي من التطبيقات المؤسسية. المقصود  بالتطبيقات المؤسسية هي تلك التطبيقات التي يتم تصميمها لبيعها للشركات و المؤسسات بدلاً من الأفراد أو الاستخدام الشخصي . سيكون التركيز في الفترة المقبلة على تصميم التطبيقات المؤسسية بدلاً من التطبيقات الموجهة للمستهلك. السبب يكمن في صعوبة الحصول على أموال من المستهلكين بينما الشركات من جهة أخرى مستعدة لدفع المطلوب لمساعدتهم على زيادة إنتاجيتهم و تقليل التكلفة الكلية. بالرغم من هامش الربح الكبير الذي تعد به التطبيقات المؤسسية إلا أن المصممين يظهرون عزوف عن العمل عليها في الوقت الحالي بالرغم من أن المطورين الذين يعملون عليها يحصلون بسهولة على مبالغ تقدر ب 37,500 ريال سعودي شهرياً. بالرغم من قلة عدد مطوري التطبيقات المؤسسية إلا أن الرقم من المتوقع أن يرتفع خلال الأعوام القليلة القادمة.

7- التجارة عبر الموبايل M-Commerce

التجارة عبر الأجهزة النقالة

يشير تقرير إلى أن 19% من عمليات التجارة الإلكترونية لعام 2014 تمت عبر الهواتف أو الأجهزة اللوحية الذكية. يعتقد الخبراء أن هذه النسبة ستزداد خلال الأعوام الأربع التالية نظراً لزيادة عدد المستخدمين المتآلفين مع مفهوم التجارة أو البيع و الشراء باستخدام الأجهزة المتنقلة. سبب آخر لتوقع زيادة هذه النسبة هو ارتفاع شعبية تطبيقات الهواتف الذكية الخاصة بالدفع مثل Apple Pay و Google Wallet في مقابل البطاقات الائتمانية أو الدفع النقدي. هذه الحقيقة ستستوجب على المطورين تصميم تطبيقات قادرة على معالجة المعاملات المالية بين البائع و الشاري بأقل عدد من الخطوات و بأكبر قدر من الأمان.

8- استشعار الحركة و الموقع

استشعار الحركة

يتوقع أن تأخذ التطبيقات المعتمدة على تحديد و تعقب الحركة و المواقع حيزاً لا بأس به من سوق التطبيقات الذكية في الفترة المقبلة. تستخدم هذه التطبيقات في مجالات مثل الأمن و محاربة السرقات و حفظ طاقة البطارية و الألعاب. إنتاج تطبيقات توظف هذه التقنيات يعد بمرحلة جديدة من الخدمات و أنظمة جمع المعلومات. هذه النقطة لها تطبيقات موسعة و يمكن أن توظف أكثر من تقنية لجمع المعلومات مثل بيانات الوايفاي و الصور و الموجات فوق الصوتية بالإضافة إلى أن باب الإبتكار لخلق تطبيقات و مصادر جديدة مفتوح على مصراعيه.

مهنة تصميم تطبيقات الجوال تعد أحد أكثر المهن ديناميكة و تطور في وقتنا الحالي حيث ما كان رائجاً العام الماضي قد يكون بلا فائدة هذا العام. لذلك، يتوجب على المصمم أن يتابع التحديثات في عالم التصميم بشكل مستمر و أن يطور مهاراته ليبقى عنصر فعال في مجتمع التصميم.

مصادر النص:

http://blog.proto.io/the-future-of-mobile-app-development/

http://www.marutitech.com/7-trends-of-mobile-application-development/

مصادر الصور:

http://www.icare4autism.org/wp-content/uploads/2013/07/motion-sensor.jpg

http://cdn.moveoapps.com/images/mcommerce-app-topimg.png

http://www.buzinga.com.au/wp-content/uploads/2015/10/a-framework-for-measuring-the-cost-and-roi-of-enterprise-apps.png

http://globalsolutions.org/files/public/images/UNESCRP%20Global%20Citizen%20Education.png

http://raicona.com/wp-content/uploads/2015/09/application-development.jpg

http://cdn.neonbrand.com/wp-content/uploads/2015/12/custom-application-development-1024x449.jpg

http://enstinemuki.com/wp-content/uploads/2016/03/internet-of-things-iot.jpg

http://www.androidpoker.co.uk/images/different-mobile-operating-systems.jpg

X